قبل اسابيع رجعت خالتي من المانيا مع اولادها واجت خالتي الثانية يعظ مع اولادها من المدينة الثانية و كلنا اجتمعنا ببيت جدتي و حتى زوجات اخوان جدتي واولادهم موجودين و كنا نتعشى وانا جالسة على كرسي بلاستيك و بعد ما تعشينا وخلصنا رحت اقوم و سنعت صوت تكسير بلاستيك ما لحقت استوعب لين لقيت نفسي بالارض

😭
😭
😭

والكل صار يضحك لين دمعت عيوننا