بحكي لكم عن امي نبع الحنان وخالتي اخت امي من زمن الطيبين ايام ماكان لا كهرباء وكانو يطبخو على الحطب المهم بدخل لكم بالسالفه امي ايام مكانه مخطوبه وخالتي بعد كانه خاطبه فجاو العرسان يسلمو عليهن فقالت رحنا نبقا نعمل عشاء كان الساعه ٨ باليل ولحظهم مكان عندهم زيت فقالو يروحو عند الجيران يجيبو زيت وكان البيت شويه بعيد من عند بيتهم فلما وصلو محصلو الجيران وكانو زمان يحطو البيت بدون مايسكرو فدخلو اخذو زيت والصباح يعلموهم انهم اخذ المهم جدي الي هو ابوهم ماحصلهم بالمطبخ دور عليهم ماحصلهم قال هربين يبقا ياخذ لهم عشاء فهو راح كمان يدور عليهم وكان الدنياء ضلام فالصدفه وهن راجعات حصلهن وهن ماعرفين انه ابوهن فكران انه عمهن فنزله خالتي تحب على يده وتقول له مساء الخير ياعم حسين قال مسيك الله بالعافيه وخبطه يده على ضهرها تقول شبعنا ضرب ويكمل علينا داخل المطبخ قاله وحنا نصيح من اصواتنا سمعومنا العرسان وجاو يهدو فيه قالت انحرجنا وضحكنا فجدي قال لهم تاخران ماشي عملو عشاء قالو معاد نبقا عشاء قد ماتحكيها لنا امي ماتشبع ضحك
بصراحه احلا قصص تلاقوهن عند امهاتكم ربي يحفظهم لنا ويرحم الله من توفاء منهم